كيف نحافظ على صحة الجهاز الهضمي؟



كيف نحافظ على صحة الجهاز الهضمي؟ ما هي العادات التي تؤثر عليه سلبا؟ حيث أن الجهاز الهضمي من الأعضاء المعرضة للعديد من المشاكل نتيجة العادات الخاطئة التي يرتكبها الناس باستمرار ، ومن خلال الاعتماد على موقع سوبر بابا كمصدر للمعلومات ، فإننا نعرف كيف نحافظ على صحة الجهاز الهضمي النظام.

كيف نحافظ على صحة الجهاز الهضمي؟

هناك طرق عديدة للمحافظة على صحة الجهاز الهضمي مما يساعد في حمايته من تطور الأزمات الصحية التي تعيق الشخص عن القيام بأنشطته اليومية وخاصة الأكل والشرب بشكل مريح.

أولاً: تناول الوجبات بنظام متوازن

الذي من شأنه أن ينظم الطعام بشكل صحيح للدخول إلى الجهاز الهضمي ، حيث تكمن في تلك العادة إجابة السؤال ، كيف نحافظ على صحة الجهاز الهضمي؟

1- تناول الأطعمة الغنية بالألياف

توجد الألياف في العديد من الخضروات والفواكه والمكسرات والحبوب والبقوليات ، ويحتاج الجسم إلى حصة من 25 إلى 40 جرامًا من الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان.

الألياف القابلة للذوبان: مثل تلك الموجودة في الخضار والفواكه والبقوليات التي تذوب في الماء وتشكل مادة هلامية تتحرك في الأمعاء ، ومن فوائدها أنها تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول الضار في الدم ، وتنظيم مستويات السكر. .

الألياف غير القابلة للذوبان: توجد في الحبوب وبعض أنواع الخضروات ، حيث تمتص الماء وتزيد الحجم ، وبالتالي تنظم حركة الأمعاء وتلين البراز.

2- تناول اللحوم الخالية من الدهون

تحتوي اللحوم على نسبة كبيرة من البروتين الذي يحتاجه الجسم ، لذلك يجب أن تشكل اللحوم جزءًا أساسيًا من النظام الغذائي الصحي ، لكن تناول اللحوم الغنية بالدهون يؤدي إلى مشاكل خطيرة في الجهاز الهضمي ، بالإضافة إلى تصلب الشرايين ومشاكل في القلب.

3- تنظيم وقت الوجبة

حيث يوجد برنامج محدد يتطلب وجبات رئيسية ووجبات خفيفة في أوقات محددة.

4- وجبات صغيرة

تناول وجبات صغيرة بشكل منتظم ، والحد من الأطعمة الغنية بالسكريات والدهون ، بالإضافة إلى الاحتفاظ بالوجبات الخفيفة عند الشعور بالجوع (مثل الفواكه والمكسرات) ، وهذا حل مثالي لمن يريد معرفة كيفية الحفاظ على صحة الإنسان. الجهاز الهضمي؟

5- حسن المضغ

يساعد على تكسير وتقليل أجزائه التي تصل إلى المعدة ، مما يسهل عملية الهضم عن طريق إفراز الإنزيمات ، واستخراج جميع فوائدها بسهولة.

6- عدم تفويت وجبة

يؤدي نقص الطعام في الجهاز الهضمي إلى زيادة الغازات (تؤدي زيادة الغازات إلى ملء المعدة بالهواء وإصدار صوت قرقرة). بالإضافة إلى حدوث خلل في عملية حرق الدهون بالجسم مما يؤدي إلى تراكم الدهون تحت الجلد وزيادة مؤشر كتلة الجسم.

اقرأ أيضًا ما هو نوع الهضم في المعدة؟

ثانياً: المحافظة على رطوبة الجسم

يعتبر الماء من أهم العناصر الأساسية في أي برنامج غذائي صحي ، وهو الوسيط الذي يتم فيه هضم الطعام ، كما يضمن امتصاص العناصر الغذائية بشكلها الصحيح ، ويسهل حركة الطعام في الأمعاء. إذا كنت لا تشرب كمية كافية من الماء ، فإن الجسم يعيد امتصاص ماء القولون ، مما يؤدي إلى الإمساك.

لذلك من الضروري تنظيم شرب الماء طوال اليوم من بداية الاستيقاظ إلى ما قبل النوم وأيضًا شربه بعد تناول وجبة للمساعدة في عملية الهضم ، وفي الحقيقة السوائل الأخرى في الجسم تساعد على الاسترخاء. تحطيم وتحطيم الطعام ، حتى يتمكن من امتصاص العناصر الغذائية ، بالإضافة إلى تعزيز الشعور بالامتلاء.

ثالثًا: تجنب العادات الغذائية غير السليمة

كيف نحافظ على صحة الجهاز الهضمي؟ فقط في أنواع الطعام المختلفة ولكن هناك عادات تضر بالجهاز الهضمي وتقلل من فعاليته وتعيق عمله بشكل مثالي.

1- الإفراط في تناول منتجات الكافيين

لأنه يزيد من حموضة المعدة ، وبالتالي يؤدي إلى حموضة المعدة أو حرقة المعدة ، ويؤدي أيضًا إلى انتفاخ البطن ، وبالنسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون التوقف عن شرب القهوة أو الشاي ، يوصى بالحد من شربهم ، وشرب كوب أو كوبين كحد أقصى. يوم.

كما يُنصح بتناول المشروبات غير الغازية ، والتي لا تحتوي على مادة الكافيين ، وذلك لتجنب مشاكل الهضم. ومن أمثلة هذه المشروبات: أعشاب – لبن – ماء.

2- الامتناع عن شرب الخمر

وذلك لأن المشروبات الكحولية تسبب التهاب بطانة المعدة أو المريء ، وأعراض حرقة المعدة ، وتؤدي إلى تليف الكبد.

3 – الإقلاع عن التدخين

يتسبب التدخين في انخفاض الضغط عند التقاطع بين المعدة والمريء ، مما يؤدي إلى ارتجاع حمض المعدة إلى المريء مرة أخرى ، مما يتسبب في حدوث حرقة في المعدة وتقرحات. يرتبط التدخين أيضًا بزيادة خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان.

اقرأ أيضًا كيفية علاج آلام المعدة

رابعاً: ممارسة الرياضة بانتظام

التمرين مفيد للجسم كله وخاصة الجهاز الهضمي سواء على المدى القصير أو الطويل.

على المدى القصير: تزيد التمارين من تدفق الدم نحو العضلات والجهاز الهضمي ، مما يساعد على تحريك الطعام في الجهاز الهضمي ، وكذلك تخفيف الغازات ، وحرقة المعدة ، وتشنجات المعدة ، والإمساك الشديد.

على المدى الطويل: يساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء ويقوي الجهاز الهضمي.

كلما قل نشاط الشخص في الرياضة ، كان التدفق أبطأ إلى الأمعاء ، وتجدر الإشارة إلى أن الرياضة تعزز وجود الكائنات الحية الدقيقة المفيدة في الأمعاء ، مما يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.

خامساً: الحصول على قسط كافٍ من النوم

النوم ليس فقط جزءًا من النظام الغذائي ، ولكن عدم الحصول على ساعات نوم كافية يزيد من خطر الإصابة بالسمنة وسوء الهضم وحرق الطعام ، بالإضافة إلى القلق ونوبات التوتر.

سادساً: قلة التوتر

يصيب المجهود الشديد جميع أجزاء الجسم ، ولا يقتصر على الجهاز الهضمي ، لذلك يجب الحصول على قسط مناسب من الراحة ، من أجل الحصول على عملية هضمية مثالية تستلزم الاستفادة من العناصر الغذائية الموجودة في الوجبة.

سابعاً: ادخال البروبيوتيك في النظام الغذائي

تعمل البروبيوتيك الموجودة في الحليب ومشتقاته على تعزيز وزيادة عدد الكائنات الحية الدقيقة المفيدة الموجودة في الأمعاء مما ينعكس إيجابًا على صحة الجهاز الهضمي.

كما أنه يساعد على تحسين عملية امتصاص العناصر الغذائية الأساسية وحماية الجهاز الهضمي من الكائنات الدقيقة الضارة بالأمعاء .. وتجدر الإشارة إلى أن الاستمرار في تناول منتجات البروبيوتيك هو إجابة السؤال ، كيف نحافظ على صحة الأمعاء؟ الجهاز الهضمي؟

ثامناً: مراجعة الطبيب

قد تؤثر بعض الأدوية أو المشاكل الصحية على عملية الهضم ، لذلك عند ظهور أي أعراض لهذه المشاكل يجب التوجه للطبيب لحل هذه المشكلة من أجل استبعاد أي مشاكل أخرى قدر الإمكان.

يجب أن يكون الشخص على دراية جيدة بالعادات السلبية والإيجابية التي يمكن أن يرتكبها من أجل الحصول على صحة جيدة. لا تقتصر عادات الأكل السليمة على صحة الجهاز الهضمي فقط ، بل على الجسم كله أيضًا.

اترك رد

x
%d مدونون معجبون بهذه: