بعد الجراحة.. طبيب أنغام يكشف تفاصيل جديدة حول صحتها


لا يزال القلق يسيطر على جمهور الفنانة المصرية أنغام ، بعد الإعلان المفاجئ عن تعرضها لمشكلة صحية طارئة ، وأنها اضطرت لإجراء عملية جراحية كبيرة ، إلا أنها تسببت في مضاعفات جعلتها تبقى في المستشفى تحت الملاحظة.

أجرى الطبيب المصري ، وائل غفير ، المسؤول عن متابعة حالة الفنانة المصرية ، محادثة هاتفية مع الإعلامي المصري رامي رضوان ، للحديث عن مستجدات الحالة الصحية لأنغام.

نزيف شديد

وطمأن الجميع في بداية حديثه ، مشيرًا إلى أنها عانت في البداية من نزيف حاد ، مما أجبر الأطباء المتخصصين في أمراض النساء على إجراء عمليات جراحية عاجلة.

حدث ذلك قبل أسبوع ، وبقيت في المستشفى لمدة 3 أيام ، غادرت بعدها إلى المنزل ، لكنها اشتكت بعد يومين من آلام شديدة في البطن ، مما استدعى عودتها إلى المستشفى.

انسداد معوي

حيث أنها غير قادرة على الأكل أو الشرب وتعاني من قيء مستمر مما استدعى أشعة سينية كشفت عن وجود التصاقات في الأمعاء بسبب الجراحة الأولى مما أدى إلى انسداد معوي.

وبحسب بروتوكول العلاج ، تم إدخال خرطوم عبر الأنف لتفريغ المعدة ، على أمل حدوث تحسن في الأمعاء ، وهو ما حدث بالفعل خلال الساعات الماضية.

كما كشف الطبيب المعالج أن أي عملية جراحية في البطن تعرض صاحبها لالتصاقات في المعدة ، والتي قد تحدث بعد يومين أو حتى بعد الجراحة.

“ليست خطيرة”

وأكد أن حالة أنغام ليست خطيرة ولا يمكن تصنيفها على أنها خطيرة ، خاصة وأن هناك تحسنًا واضحًا يحدث ويتم رصده من خلال المتابعة اليومية.

وبشأن احتمالية احتياجها لعملية جراحية أخرى ، أكدت الطبيبة أن التحسن لا يشير إلى حاجتها لعملية جراحية ، لكن التحسن يجب أن يستمر في الأيام القادمة.

اترك رد

x
%d مدونون معجبون بهذه: