روسيا تتحدى الناتو بصاروخ “الشيطان”…فماهو لغز وقود السلاح النووي؟


منذ إعلان رئيسها فلاديمير بوتين التعبئة الجزئية ، صعدت روسيا التهديدات العسكرية للغرب ، وخاصة منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) ، لتحدي الكتلة العسكرية الدولية بصاروخ “الشيطان” ، الذي وصفته روسيا بأنه “متفوق على”. أسلحة الناتو “.

في مقابلة مع وكالة “نوفوستي” الروسية ، استعرض المدير العام لمركز ماكييف لصناعة الصواريخ فلاديمير ديجار بعض الميزات التي يصنعها صاروخ سارمات الروسي الملقب بالشيطان.

وقال مكييف إن “صاروخ سارمات الباليستي الروسي سيقلل من قيمة كل ما تطوره دول الناتو في مجال الأسلحة”.

وأضاف: “إن ميزة هذا الصاروخ لا تقتصر على أدائه غير المسبوق في مجال الطيران ، وإنما تقتصر على الحلول العلمية والتقنية الحديثة التي تم استخدامها في تطويره”.

وتابع: “هذا الصاروخ الجديد له وزن وأبعاد 5 أضعاف نظيراته البحرية .. وهذا سمح لنا أولاً بإعطاء هذا الصاروخ قدرات طيران وتحليقية فريدة ، وثانياً ، لتقليل وقت تطوير الصاروخ بدون تفقد موثوقية أنظمتها ومكوناتها “.

سارمات هو وقود الطاقة النووية

تفتخر روسيا بهذا النوع من الأسلحة الخارقة ، نظرًا لوضع صاروخ “سارمات” اليوم ، والذي أصبح أقوى صاروخ عسكري في العالم ، وفقًا لما ذكره المدير العام لمركز ماكييف لصناعة الصواريخ ، مضيفًا أن ” لديها أطول مدى من الأهداف ، مما سيزيد جزءًا كبيرًا من القوة القتالية للقوات النووية الاستراتيجية الروسية.

وأشار المسؤول العسكري الروسي إلى أن “صواريخ سارمات مزودة بوسائل خاصة تجعل من الصعب مراقبة رؤوسها الحربية أثناء تحليقها في الغلاف الجوي للأرض وما بعده ، مما يجعل من المستحيل التنبؤ بدقة بمسارها من أجل استهدافها من قبل”. صواريخ الدفاع الجوي “.

اترك رد

راسلنا الآن
مرحباً 👋 هل تبحث عن مساعدة
إذا كنت ترغب بالمساعدة لا تتردد في الدردشة مع فريق العمليات الخاص بالموقع الآن Now 🕵️
%d مدونون معجبون بهذه: